موقع العين وادي عارة :-
دانت هيئة المحلفين الشرطي الأبيض ديريك شوفين، بتهمة قتل الأميركي من أصول أفريقية جورج فلويد. ‏وقررت هيئة المحلفين أن شوفين مذنب بالتهم الثلاث الموجهة ضده في المحاكمة، بأحكام تتراوح من 10 ‏أعوام إلى 40 عامًا، ولم يعلن قاضي المحكمة مدة الحكم النهائية لحظة صدور قرار المحكمة على أن يعلن ‏الحكم في وقت لاحق.‏
وكانت هذه الإدانة من أكثر الأحكام ترقبًا في كل أنحاء الولايات المتحدة، وحتى على أعلى المستويات بما ‏في ذلك الرئيس جو بايدن، وغيره من المسؤولين والمشرعين من الحزبين الديمقراطي والجمهوري، نظراً ‏إلى الأثر العميق الذي سيتركه على المجتمعات الأميركية المختلفة وعلاقتها مع سلطات حفظ القانون في ‏بلاد عانت طويلاً أشكالاً مختلفة من التمييز العنصري المعلن والمقنع.‏
وتوصلت هيئة المحلفين إلى هذا الحكم التاريخي بالإجماع بعد أسابيع من المحاكمة التي شخصت الأنظار ‏إليها في كل أنحاء الولايات المتحدة، نظرًا إلى ربطها بقضايا العدالة العرقية التي لا تزال تشغل ‏المجتمعات الأميركية، ولا سيما بعد انفجارها مع اعتقال فلويد ومقتله تحت ركبة تشوفين في مدينة ‏مينيابوليس بولاية مينيسوتا.‏
هذا ووصف الرئيس الأميركي جو بايدن الحكم بإدانة ديريك تشوفين، الشرطي السابق المتهم بقتل المواطن الأسود جورج فلويد بمدينة منيابوليس، بأنه "خطوة مهمة" في طريق العدالة بالولايات المتحدة.
وكان الشرطي الأبيض تشوفين قد جثم بركبته لأكثر من تسع دقائق على عنق فلويد (46 عاما) عند إلقاء القبض عليه في مايو الماضي في واقعة أطلقت العنان لاحتجاجات في أنحاء العالم على وحشية الشرطة والمظالم العرقية.
ووجدت هيئة المحلفين المكونة من 12 عضوا أن تشوفين (45 عاما) مذنب في تهم القتل الثلاث المنسوبة إليه بعد الاستماع على مدى ثلاثة أسابيع لأقوال 45 شاهدا.
وقال بايدن في تصريحات أذيعت تلفزيونيا "كان قتلا في وضح النهار على مرأى ومسمع العالم كله". وأضاف "العنصرية الممنهجة وصمة على جبين بلدنا".