موقع العين وادي عارة :- كشف جهاز الأمن العام (الشاباك) عن قضية تحقيق مشترك مع شرطة اسرائيل - وحدة لاهف 433 وجهات أمنية أخرى، حول "نشاط لفيلق القدس الإيراني وحزب الله اللبناني في اسرائيل بهدف تجنيد مواطنين وسكّان اسرائيليين وفلسطينيين لتنفيذ عمليات "ارهابية" في اسرائيل"، بحسب ما أورده الشاباك في بيانه. وخلال التحقيقات تمّ مؤخرًا اعتقال مواطنة تدعى ياسمين جابر من سكّان البلدة القديمة في القدس الشرقية بعد الاشتباه بتجنيدها من قبل حزب الله اللبناني، بحسب الشاباك.

 وذكر الشاباك في بيانه أنّ "ياسمين جابر والتي تعمل في المكتبة الوطنية بالجماعة العبرية في القدس اعتقلت يوم 20.08.2020 للاشتباه بتجنيدها من قبل حزب الله، اضافة الى اعتقال مجموعة مشتبهين من معارفها من سكّان القدس الشرقية ورام الله بالنشاط ضمن خلية ترأستها ياسمين جابر، ومن بينهم تسنيم القاضي وهي من سكان رام الله في الأصل وتعيش في السنوات الاخيرة في تركيا"، بحسب الشاباك.
ونوّه الشاباك في بيانه إلى أنّ "فيلق القدس وحزب الله عملا على تجنيد ياسمين وغيرها من المواطنين وخاصة النساء من سكّان اسرائيل بهدف جمع معلومات من اجل تنفيذ عمليات "ارهابية" داخل الاراضي الاسرائيلية"، كما ورد في بيان الشاباك.
وبحسب بيان الشاباك فإنّ:"جابر كانت "هدفًا" لنشطاء حزب الله منذ مشاركتها في مؤتمر شاركت به في لبنان عام 2015، وقد جُنّدت بالعل وظلّت على تواصل سريّ مع "مشغّليها" من خلال مراسلات سريّة متّفق عليها عبر مواقع التواصل الاجتماعي مثل انستغرام وواتساب، وذلك بموجب ارشاد امنيّ وتعليمات تلقتها من حزب الله. وخلال نشاطها التقت ياسمين بمشغليها في تركيا وخلال اللقاءات تمّ توضيح طبيعة عملها ومهامها مع حزب الله والذي يتلخّص بتجنيد ناشطين اخرين في اسرائيل ليشكّلوا خلية تحت ادارتها"، بحسب بيان الشاباك.
يذكر أخيرا انه من المرتقب أن يتمّ تقديم لائحة اتهام ضد ياسمين الجابر خلال الأيام القريبة بما نُسب لها من مخالفات أمنية.
بيان الشاباك
وجاء في بيان صادر عن جهاز الأمن العام - الشاباك ما يلي:"سُمح بالنشر أنه في إطار نشاط مشترك لجهاز الأمن العام (الشاباك) والشرطة الاسرائيلية وجهات امنية اخرى تم مؤخرا وبعد نشاط استخباري متواصل كشف النقاب عن نشاط لفيلق القدس ال ايران ي وتنظيم حزب الله اللبناني هدفه تجنيد مواطنين اسرائيليين وفلسطينيين ليقوموا بعمليات ارهابية داخل دولة اسرائيل.
وتم خلال شهر اب/اغسطس 2020 اعتقال المدعوة ياسمين جابر (من سكان البلدة القديمة في القدس التي تعمل في مكتبة اسرائيل الوطنية ) لغاية التحقيق بعد الاشتباه بتجنيدها لصالح تنظيم حزب الله اللبناني. كما تم اعتقال عناصر آخرين من معارف ياسمين جابر من القدس الشرقية ورام الله التي تم الاشتباه بتتورطهم في نشاطات خلية ترأسها ياسمين في اسرائيل ومنهم المدعوة تسنيم القاضي (من سكان رام الله اقامت خلال السنوات الأخيرة في تركيا)"، بحسب البيان.
عملية التجنيد لحزب الله
وزاد بيان الشاباك:"تبيّن اثناء التحقيقات بأن تنظيم حزب الله الارهابي يقوم بتنظيم مؤتمرات في لبنان يشاركون فيها شباب فلسطينيون وذلك بهدف فرز المرشّحين للتجنيد من داخل اسرائيل والضفة الغربية لصالح تنفيذ أعمال إرهابية داخل دولة اسرائيل. كما تبيّن اثناء التحقيقات بأن عناصر حزب الله قاموا بفرز ياسمين جابر للتجنيد عند حضورها مؤتمرا في لبنان عام 2015. وحفاظا على سرية هويتها قامت الوحدة بإعطاء ياسمين اسما حركيا وهو "رحيل". 
هذا وخلال زيارة اخرى قامت بها ياسمين جابر إلى لبنان عام 2016 قاما المدعو عطايا سمهدانة والمدعو محمد الحاج موسى وهما عنصران في وحدة العمليات المشتركة التابعة لفيلق القدس ولحزب الله بجمع ياسمين مع إرهابي مسؤول في الوحدة يلقب "فارس عودة". ويعود هذا اللقب ("فارس عودة") للمدعو جعفر قبيسي في إطار نشاطه في حزب الله ويُعرف عن تورطه بمحاولات اخرى لتجنيد عملاء داخل اسرائيل والضفة الغربية للقيام بعمليات إرهابية"، كما ورد في البيان.
كيفية تشغيل ياسمين جابر من قبل حزب الله
وأضاف الشاباك في بيانه:"تواصلت ياسمين جابر منذ تجنيدها في صفوف حزب الله مع مشغلها بواسطة نقل الرسائل السرية المتفق عليها عبر مواقع التواصل الاجتماعي (مثل الفيس بوك والانستغرام) بناء على توجيهات امنية تلقتها من حزب الله. 
وفي إطار تشغيلها من قبل حزب الله عُقدت معها لقاءات في تركيا وتم خلالها تسليمها توجيهات للعمل من قبل رند وهبة التي تعمل لصالح حزب الله ضمن وحدة العمليات المشتركة وكانت رند قد عرفت على نفسها بلقبها السري في الوحدة وهو "وفاء" عند تعاملها مع ياسمين جابر.
وتم التأكيد خلال هذه اللقاءات على ياسمين جابر ان مهمتها ستكون تجنيد المزيد من العملاء داخل دولة اسرائيل لتشكل مجموعة تتلقى منها التوجيهات وتم ايضا التأكيد على اهمية تجنيد عملاء من عرب اسرائيل وخاصة النساء اللواتي يتميزن بقدرتهن على التحرك بحرية في انحاء البلاد والعمل في إطار خلايا محلية على جمع المعلومات للاعتماد عليها في تنفيذ العمليات الارهابية المستقبلية.
تبيّن اثناء التحقيق مع تسنيم القاضي صديقة ياسمين جابر التي تم التحقيق معها في إطار هذه القضية انها شاركت ايضا في مؤتمر تم عقده في لبنان عام 2015 حيث تعرفت هناك على افراد وحدة العمليات المذكورة واستمرت بالتواصل معهم بعد ذلك.
كما تبيّن من خلال نتائج التحقيق مع تسنيم القاضي انها كانت حلقة الوصل بين الوحدة وياسمين جابر وذلك في إطار طرق التواصل السرية التي تتّبعها وحدة العمليات لتجنب كشف نشاطها مع عملاء في اسرائيل، وكذلك استلمت القاضي الاموال من تلك الوحدة.
كما تبيّن ان تسنيم القاضي التقت خلال العام 2018 بالمدعوة رند وهبة من عناصر حزب الله والتي عرّضت على القاضي لقاء عناصر آخرين من حزب الله تعمل وهبة معهم في لبنان، ووافقت القاضي على ذلك"، بحسب البيان.
وجاء في البيان أيضًا أنّه:"سوف يتم تقديم لوائح اتهام بحق كل من ياسمين جابر وتسنيم القاضي تنسب لهما ارتكاب مخالفات امنية خلال الأيام القريبة.
ويجذر بالذكر بأن هذه التحقيقات أفضت إلى كشف طرق العمل المتبعة لدى حزب الله ومنها: استخدام الوسائل السريّة للتواصل وبما فيها نقل الرسائل المشفّرة عبر شبكات التواصل الاجتماعي وعقد لقاءات سرية في دول مختلفة وخصوصا تركيا واستخدام الكنى الوهمية من قبل عناصر حزب الله أثناء قيامهم بمهامهم العملياتية وذلك بهدف اخفاء انتمائهم التنظيمي خلال عملية تجنيد العملاء"، بحسب البيان.
وزاد البيان:"ويفيد مسؤول كبير في جهاز الأمن العام (الشاباك): إن هذا التحقيق الذي أجراه الشاباك بالتعاون مع جهات أمنية أخرى يأتي نتاجا لنشاط استخباري متواصل يهدف الى تحديد المشتبه بتجنيدهم من قبل حزب الله بل ويشكّل مدماكا آخر في مجمل الاجراءات الإحباطية المتّخذة خلال العام الماضي تجاه محاولات قام بها كل من فيلق القدس الايراني وحزب الله اللبناني لتجنيد اعملاء من بين عرب اسرائيل و السلطة الفلسطينية وحتى الأجانب وذلك بهدف القيام بعمليات ارهابية داخل دولة اسرائيل. وسيواصل جهاز الشاباك مع شركائه في المنظومة الأمنية الاسرائيلية عمله الدؤوب على احباط أي نشاط ارهابي وتجسّسي لإيران ولحزب الله وبما في ذلك أعمال تنطلق من الساحة التركية بالإضافة الى كشف كل الجهات المساعدة لهما في كل من اسرائيل والضفة الغربية"، إلى هنا البيان الصادر عن الشاباك.