موقع العين وادي عارة :-
لقي مساء الاحد، الشاب نجيب ركاد عبدالله من بلدة كسرى- سميع، مصرعه بعد الاعتداء عليه من قبل مجهولين، وتركه ينزف حتى الموت في احد الشوارع، حيث تم العثور عليه ونقله الى المستشفى، لكن المحاولات لانقاذ حياته باءت بالفشل. وفتحت الشرطة تحقيقا في ملابسات الحادث.
 
أفاد المتحدث باسم شرطة الشمال:"تم مساء الأحد، العثور على شاب (32 عاما) ملقى على الشارع بين كسروى وسميع وعليه علامات عنف. وتم نقل المصاب الى مستشفى نهاريا للعلاج. وقد باشرت قوات الشرطة التي وصلت الى المكان التحقيق في ملابسات الحادث".
وأفاد المتحدث باسم مستشفى نهاريا:" انه تم اقرار وفاة الشاب متأثرا بجراحه بعد وصوله بدون علامات للحياة ".
وجاء في بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي:"تلقى مركز الشرطة 100 قبل وقت قصير بلاغ حول العثور على رجل مصاب في الطريق بين قرية كسرى وكفر سميع وعليه علامات اصابات.طواقم طبية التي وصلت الى المكان قامت بنقل المصاب البالغ 32 عام من سكان كسرى لتلقي العلاج الطبي في مشفى الجليل الغربي في نهاريا وصفت جروحه ببالغة الخطورة.قوات كبيرة من الشرطة وصلت الى المكان وباشرت بعمليات التمشيط لرصد الجناة الى جانب جمع الادلة والبينات في اطار التحقيق لفحص ملابسات الحادث".