موقع العين وادي عارة :- صرح وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، إن مخطط "الضم" الإسرائيلي لثلث الأراضي في الضفة الغربية "خرق واضح للقانون الدولي ولا يمكن أن يمر دون رد"، ويشكّل "تقويضا للأسس التي قامت عليها العملية السلمية، وينسف كل فرص السلام الشامل والعادل".

 هذا وجاءت تصريحات الصفدي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الألماني هيكو ماس، في العاصمة الأردنية عمان، عقب مباحثات بين الجانبين تركزت على الأوضاع في فلسطين ومخططات الضم الإسرائيلية.
وأضاف الصفدي: "مستمرون بالعمل مع شركائنا وأشقائنا لأجل منع الضم والحؤول دون تنفيذ إسرائيل له، لأن تحقيقه يعني قتل كل فرص السلام".
ومن ناحيته، قال هاس إن مباحثاته مع الصفدي تطرقت إلى "سبل إحياء المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين"، معربا عن قلق بلاده من مخطط ضم الأراضي الفلسطينية.
كما أكد التزام الاتحاد الأوروبي بحل الدولتين ورفضه للخطط الأحادية، وضم الأراضي، قائلا إنها "قد تشكّل خطرا داهما على المنطقة وتصعيدا كبيرا في الأوضاع".
وقال "نحن نعتقد أن الآن هو وقت الدبلوماسية، ونؤكد ضرورة الجلوس إلى طاولة المفاوضات.
وأضاف "توصلنا إلى آراء متوافقة فيما يتعلق بإعادة إحياء عملية السلام بالشرق الأوسط، وسنساهم جميعا بذلك للوصول إلى حلٍ توافقي".