موقع العين وادي عارة :- احيا الفلسطينيون الليلة الماضية ذكرى النكبة الثانية والسبعون بايقاد شعلة النكبة المستمرة في العديد من المواقع من مخيمات اللجوء في الضفة الغربية وغزة ولبنان الى جانب عدد من المدن الفلسطينية وعلى راسها القدس وحيفا وعكا والناصرة حيث تهدف فعاليات ايقاد الشعلة للتاكيد على ان الشعب الفلسطيني شعب موحد وله مصير واحد ويؤكد على تمسكه بحق العودة.
  
وياتي تنظيم فعاليات ايقاد شعلة النكبة الثانية والسبعون بتنظيم من مركز بديل لمصادر حقوق اللاجئين والمهجرين والشبكة العالمية للاجئين والمهجرين وفصائل العمل الوطني والمؤسسات الفلسطينية المختلفة فيما قامت شبكة فلسطين الاخبارية باطلاق موجة بث مباشر من استوديوهاتها وجمعت في الموجة فعاليات ايقاد الشعلة من مختلف المناطق.
وتم ايقاد الشعلة في مخيمات عايدة والدهيشة ببيت لحم وبلاطة في نابلس والجلزون في رام الله والفوار في الخليل ومخيم الضب في لبنان الى جانب ايقاد شعلة النكبة في مدن فلسطين المحتلة عام 1948 وهي حيفا والناصرة وعكا كما تم ايقاد الشعلة في عدة دول هي بلجيكا وتركيا وهولندا والنمسا وركزت كافة الفعاليات على شعار احياء النكبة لهذا العام شعب واحد .. مصير واحد .. والعودة اكيدة الى جانب التركيز على رفض مخططات ضم الاراضي الفلسطينية لدولة الاحتلال العنصري ورفض صفقة القرن التي يروج لها الرئيس الامريكي دونالد ترامب.
وخلال موجة ايقاد شعلة الميلاد تحدث العديد من الشخصيات والفعاليات الوطنية والرسمية وممثلي الشبكة العالمية للمهجرين واللاجئين والمؤسسات المختلفة ومركز بديل وشخصيات سياسية وفصائلية ورسمية فلسطينية حيث اكد الجميع على اهمية توحيد الجهود ليكون شعبنا قادرا على مواجهة التحديات المتمثلة بخطط الضم وصفقة القرن.
وخلال الموجة تحدث نادر ابو عمشار رئيس مجلس ادارة بديل المركز الفلسطيني لمصادر حقوق اللاجئين والمهجرين حيث تم التعليق على فعاليات البث المباشر من مختلف المناطق والتاكيد على التمسك بحق العودة والاشارة الى واقع اللاجئين والوضع السياسي ومواقف الدول والمجتمع الدولي وصمته على جرائم الاحتلال المستمرة بحق الشعب الفلسطيني.
واشار ابو عمشا ان مركز بديل وبالتعاون مع شركاءه المختلفين يسعى الى ابقاء القضية الفلسطينية حاضرة في اذهان المواطنين ومختلف الجهات الرسمية موضحا ان المركز يسعى حاليا يسعى لرفع مستوى كفاءة المواطنين وممثلي المؤسسات على الابقاء على جذوة النضال من اجل حقوقهم وعلى راسها حق العودة في ظل ما يعرض من بدائل للتعامل معنا وفق حقوق مدينة او دينية حيث تسعى الجهات المختلفة الى الحديث عن حقوق مدنية وليس سياسية وهو ما يرفضه شعبنا ومؤسساته وعلى راسها بديل لان هذه الجهات تهمل الحقوق السياسية التي تقرها الشرعية الدولية وعلى راسها حق العودة.
واشار الى ان الفعاليات العام مختلفة بسبب جائحة كورونا مشددا على اهمية ايلاء الشعب الفلسطيني الاهتمام الكبير باللاجئين الفلسطينين موضحا ان بديل يسعى للتركيز على ما يواجهه المهجرين واللاجئين الفلسطينين ومواجهة جائحة كورونا ضاربا مثال جهود المركز لحماية شعبنا وتمكينه في الاستجابة على احتياجات الجائحة .
وفيفلسطين اشار الى ان يقوم صندوق وقفة عز بالاخذ باحتياجات اللاجئين والمخلميات في ظل الجائحة بسبب التقصير الذي يتعرض اليه الفلسطينيون في المخيمان من قبل وكالة الانروا والمؤسسات الدولية.
اشار الى ان شعار شعب واحد مصير واحد وايقاد الشعلة يهدف الى التاكيد على وحدة شعبنا اينما وجدوا في المخيمات والدول هم موحدون ويحيون الذكرى بشكل وباداة واحدة للرد على مخططات الاستعمار والاحتلال وان كافة اجراءات العزل والفصل فشلت في اهدافها الرامية لاظهار الفلسطينين كاشخاص يعيشون بمناطق مختلفة ولهم حقوق مدنية كما ورد في وعد بلفور لكننا نؤكد اليوم بهذه الفعالية اننا موحدون واننا شعب هجره الاحتلال والحروب والتامر لكننا نبقا صامدين من اجل حقوقنا.
واكد رئيس مركز بديل ان الفلسطينيون يمثلون اليوم في مختلف انحاء العالم ثلثي الشعب الفلسطيني مما يؤكد ان النكبة مستمرة ومتواصلة حتى يعود اللاجئين الى ديارهم وقراهم .
وحول الجهود المبذولة للحفاظ على اللاجئين وتعزيز صمودهم اشار ابو عمشا الى تنفيذ مركز بديل العديد من المشاريع في اطر برنامج مقاومة الضم والاستيطان وتعزيز صمود المواطنين الفلسطينين مشددا على ان الهدف من هذه المشاريع هو العمل على اسناد شعبنا ليكونوا قادرين على مواجهة المخططات الاستعمارية الاستيطانية وتعزيز ثباتهم باراضيهم كمقدمة لتحقيق حق العودة حيث ضرب مثالا مشروع شارع العودة في قرية الولجة بين بيت لحم والقدس حيث ساهم الشارع بتسهيل وصول المواطنين لاراضيهم وزراعتها كما انه الطريق الوحيدة الذي يؤدي الى اراضي القرية المحتلة عام 48 مشددا على ان هذاك الكثير من هذه المشاريع.
وشدد رئيس مجلس ادارة بديل خلال موجة البث المباشر وفي معرض رده على اسئلة PNN حول مدى كفاية الدعم الشعبي والاهلي والرسمي للمواطنين واللاجئين في القرى والمخيمات ليكونوا قادرين على مواجهة مخططات الضم والاستيطان شدد ابو عمشا على اهمية تعزيز الجهود وتوحيدها مشيرا الى ان ما يرصد فلسطينيا ودوليا لا يكفي لمواجهة الموازنات الضخمة التي تضعها اسرائيل ومن خلفها واشنطن لتعزيز الموقف الاسرائيلي وخلق وقائع على الارض داعيا الى مزيد من العمل ليكون الفلسطينيون قادرين على تحدي مخططات الاحتلال.
وتناول لقاء الموجة المفتوحة اليات التصدي الافضل والاقوى لمخططات الضم والاستيطان وصفقة القرن وكيف يمككن للموقف الفلسطيني الرسمي تعزيز مواقفه اعتمادا على صمود ابناء شعبنا لان حجم التحدي اكبر بكثير في ظل الاستهداف الواسع والكبير داعيا الى تعزيز وتوسيع وزيادة الموازنات المرصودة لمشاريع تعزيز صمود المواطنين.
واكد ابو عمشا ان رسالة بديل والشبكة العالمية للاجئين والمهجرين كانت واضحة في فعالية احياء ذكرى النكبة حيث تم التركيز على موضوع الوحدة الوطنية ونبذ الانقسام لان الوحدة الوطنية التي تقوم على التمسك بالثوابت هي الطريق الافضل لتحقيق الاهداف الوطنية المشروعة وبدون هذه الوحدة لن يحقق شعبنا اي تقدم داعيا القيادات السياسية الفلسطينية الى العمل من اجل تعزيز الوحدة والابتعاد عن الانقسام سيما في ظل الهجمة الشرسة والمتواصلة على شعبنا للانقضاض على حقوق الوطينة والتي كان اخرها صفقة القرن ومخططات الضم واعلانه ضم القدس والجولان ويسعى الان لضم غور الاردن ومناطق واسعة في محيط القدس حيث تواصل اسرائيل تنفيذ وترسم وقائع جديدة لفرضها على الشعب الفلسطيني.