موقع العين وادي عارة :- أطلق المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الإستراتيجية - مسارات، الدورة التدريبية الأولى من برنامج "تعزيز المشاركة المدنية والديمقراطية للشباب الفلسطيني 2020"، الذي ينفذه بالشراكة مع كل من: مؤسسة آكشن إيد – فلسطين، والمركز العربي لتطوير الإعلام (حملة)، ومركز المعلومات البديلة (بيت لحم)، بمشاركة عشرات المتدربين/ات من الضفة الغربية وقطاع غزة عبر تقنية الفيديوكونفرنس، من أصل حوالي 2000 طلب تقدم إلى البرنامج.

 ويسّر هاني المصري، المدير العام لمركز مسارات، اللقاء الأول الذي تناول القضية الفلسطينية في سياق التفكير الإستراتيجي، مشيرًا إلى أهمية استخدام أدوات التفكير الإستراتيجي والدراسات المستقبلية في السياق الفلسطيني، ووضعها لخدمة الأهداف والمصالح والطموحات الفلسطينية.
وتوزع المشاركون/ات إلى ثماني مجموعات حوارية في محاولة لتقديم إجابات عن الأسئلة الثلاثة: أين تقف القضية الفلسطينية الآن، وإلى أين تريد أن تصل، وكيف تصل إلى ما تريد؟
يهدف البرنامج إلى تعزيز المشاركة المدنية والديمقراطية ضمن أشكالها وأنماطها المختلفة، بما يعزز التواصل بين مختلف التجمعات الفلسطينية، من خلال تقديم المعارف والأدوات التي تمكنهم من المبادرة وإحداث التغيير.
ويتناول موضوعات السياق الوطني الفلسطيني، والنظام السياسي الفلسطيني، والصهيونية ومنظومات السيطرة الصهيونية، والتفكير الإستراتيجي، والعمل الشبابي، وديناميكيات القوة ونظرية التغيير، والسياسات العامة، إضافة إلى إعداد أوراق الحقائق، وخطط الدعم والمناصرة، وتصميم وتنفيذ المبادرات.
يشار إلى أن هذه الدورة هي الأولى من أصل ثلاث دورات ينفذها المركز في سياق هذا البرنامج خلال العام 2020، إضافة إلى أن هذا البرنامج يتضمن مخيمين معرفيين ومؤتمر شبابي في نهاية العام يتضمن إنتاج المشاركين في الدورات الثلاث.