موقع العين وادي عارة :- نشر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، خريطة للدولتين الفلسطينية والإسرائيلية وفق خطة السلام لتسوية الصراع في الشرق الأوسط والتي أعلنها اليوم الثلاثاء.وتتضمن "خطة السلام"، المعروفة باسم "صفقة القرن"، دولة فلسطينية، غير متواصلة جغرافيا، مكونة من أراض في الضفة الغربية وقطاع غزة، يربطهما نفق يمر أسفل الأراضي الإسرائيلية.

 صورة من صفية القرن
وتوضح هذه الخريطة النية في توسيع أراضي قطاع غزة بإضافة منطقتين كبيرتين على الحدود المصرية.وستكون منطقة سيطرة الدولة الفلسطينية على الأراضي في الضفة الغربية معزولة عن الأردن بشريط من أراض إسرائيلية.كما تشير هذه الخريطة إلى أن "صفقة القرن" لا تنص على نقل أي من الفلسطينيين والإسرائيليين من الأماكن التي يقيمون فيهم حاليا.
وقال ترامب، في تغريدة نشرها تعليقا على هذه الخطة: "كنت دائما إلى جانب دولة إسرائيل والشعب اليهودي. أدعم بقوة أمنهم وحقهم في العيش في وطنهم التاريخي. حان وقت السلام!".
كما أوضح، في تغريدة أخرى: "هذا هو الشكل المحتمل للدولة الفلسطينية مستقبلا، ستكون عاصمتها في أراض بالقدس الشرقية".
وجاء في الخطة:" البلدات في المثلث: كفر قرع ، عارة ، باقة الغربية ، أم الفحم ، قلنسوة ، الطيبة ، كفر قاسم ، جلجولية ، كفربرا، الطيرة وغيرها.في الأصل ، كجزء من محادثات عام 1949 ، كان من المخطط أن تكون هذه القرى ، التي يعرف سكانها أنفسهم كفلسطينيين ، تحت السيطرة الأردنية ، لكنها تظل في النهاية تحت السيطرة الإسرائيلية لأسباب أمنية تم حلها منذ ذلك الحين. تنظر الرؤية في صفقة القرن في إمكانية نقل هذه القرى إلى السلطة الفلسطينية ، بموافقة جميع الأطراف. في مثل هذه الحالة ، تخضع حقوق السكان المدنيين لقوانين السلطة المختصة.