موقع العين وادي عارة :- لقي الشاب حمد سلامة من قلنسوة مصرعه ظهر اليوم، الجمعة، متأثرًا بجراحه الّتي تعرّض لها خلال شجار في مؤسسة طبية. وتلقى مركز الشرطة بلاغا حول إصابة شاب بجراح خلال شجار في مؤسسة طبيّة، (مستشفى برديسيا في منطقة هشارون)، حيث قال الناطق بلسان الشرطة إنّه: "وصلت قوات الشرطة إلى المكان بعد وقوع الشّجار بين اثنين من الماكثين في المؤسسة، وأقرّت الطّواقم الطّبيّة وفاة أحدهم. كما يقوم أفراد الشرطة بجمع الأدلّة والتّحقيق في ملابسات الحادث".

 جهات طبية طالبت وزارة الصحة والحكومة بعقد جلسة طارئة يوم الأحد القريب لفحص الإهمال والإستهتار الذي اسفر عن مصرع الشاب حمد سلامة من قلنسوة داخل مؤسسة طبية للعلاجات النفسية، ذلك بعد ان تعرض للضرب من قبل شخص اخر.
الشاب الضحية اعتقل بتهمة قضية امنية، وقد تم تحويله لمؤسسة طبية بسبب وضعه النفسي، واليوم قتل هناك، ولم تصرح اي جهة عن كيفية الشجار واسبابه.
وعقّب د. تسافي بيشل، رئيس رابطة الأخصاء النّفسيين: "هذا حدث مأساوي ومؤلم. المأساة هي نتيجة نقص حاد في القوى العاملة في أجنحة الطب النفسي".
وتابع: "إننا نشارك عائلة الشاب حزنها على وفاة ابنهم. إنه حدث صعب ومؤلم للغاية. لسوء الحظ، فإن المأساة هي نتيجة الإهمال المستمر لنظام الصحة العقلية، حيث أنّ هنالك صراع مستمر وتمييز واضح بين الطّب النّفسي وسائر أنواع الطّب. ويؤدي هذا الإهمال والتمييز إلى انتشار العنف الذي يتصاعد في أجنحة الطب النفسي المغلقة".