موقع العين وادي عارة :- تعيش عائلة جولاني في قرية عارة بحالة من القلق والخوف بعد قرار المحكمة برفضها طلب تجميد أمر هدم بيتهم، حيث اشارت العائلة إلى ان "الشرطة توجهت بواسطة محامي العائلة لإبلاغهم باخلاء البيت قبل تنفيذ هدمه المرتقب في كل لحظة".
وكانت العائلة قد بذلت كل الجهود من اجل انقاذ بيتها من شبح الهدم لكن بدون اي جدوى. دالية جبر جولاني، صاحبة البيت، كانت قد قالت: "نحن بالأصل من سكان ابو غوش، ومنذ سنوات نسكن في عارة. في بداية مشوارنا بحثنا عن قطعة ارض ضمن التخطيط والبناء، وتوجهنا لكل الجهات المسؤولة، لكن الرد دائما كان بالسلب: لا توجد اراضٍ بهذه المواصفات، لذلك اضطررنا شراء قطعة ارض واقمنا عليها بيت مكون من عريشة، ومقسم لعدة غرف، ورغم ذلك اصبح بيتنا مهددا بالهدم ولا نعرف كيف سنتصرف فيما لو شردنا من بيتنا الوحيد".
كما قالت: "في البيت نعيش انا وزوجي واطفالنا الأربعة، ولا ننام الليل خوفا من حضور الجرافات لهدم بيتنا، حتى ان اطفالي يخلدون الى النوم وهم يبكون ويقولون: ماما قلولهم ما يهدموا بيتنا، خلينا عايشين هون. فعندما اسمع هذه الكلمات يتقطع قلبي الما على حالنا وحال اطفالنا".
وواصلت حديثها: "البيت الذي نسكنه لا يوجد فيه ساحة، واطفالنا لا يجدون مكانا للعب فيه سوى البيت، كما أن ظروفنا اصبحت معلقة وصعبة ونخشى من ان نخسر بيتنا في اعقاب سياسة الهدم المستمرة". كما قالت: "اين سنذهب وماذا سنفعل، فكل ما اطلبه هو الوقوف الى جانبنا لمنع الهدم، واتوجه لكل مسؤول مراعاة مشاعر العائلات التي تعاني من هدم البيوت، حتى نعيش بأمان".