موقع العين وادي عارة :-
كشف التلفزيون الإسرائيلي الليلة أن المعتقلين من قرية بيت كاحل في الخليل اعترفوا خلال الساعات الماضية بقتل الجندي في مستوطنات "عتصيون" جنوب بيت لحم، وأنهم شقيقان اثنان وقريبهما من عائلة عصافرة وزوجة احدهما.
وبحسب التلفزيون الإسرائيلي قوات كبيرة من الجيش والمخابرات داهموا القرية فجراً واعتقلوهم وهم نيام ولم يعثروا على أي قطعة سلاح داخل المنزل ولكنهم عثروا على السيارة التي نفذا بها العملية وهي بلون ابيض من نوع "هونداي".
المراسل الأمني للقناة الإسرائيلية (13) قال إن الجندي حاول مقاومتهم داخل السيارة لكنهم سيطروا عليه على الفور وقتلوه والقوا جثته على قارعة الطريق ثم لاذوا بالفرار من مكان الحادث.
جهاز المخابرات الاسرائيلي قال إن ملاحقة الخلية تم بواسطة متابعة كاميرات المراقبة على الطرقات و"وسائل اخرى" لم يكشف عنها.
نتنياهو شخصيا تفاخر بالقاء القبض على المنفذين، وسارع وزراء وسياسيون اسرائيليون لانتهاز الفرصة وعمل دعاية انتخابية حول الموضوع مثل الوزير غلعاد اردان.
افاد المتحدث باسم جيش الاحتلال الاسرائيلي:" في ختام نشاطات استخبارية وعملياتبة مشتركة لجيش الدفاع وجهاز الأمن العام والشرطة تم إلقاء القبض على مشتبه فيهم بتنفيذ العملية التي أدت إلى مقتل الجندي دفير سوريك " ، واضاف البيان:"كما صادرت القوات سيارة المشتبهين التي تم استخدامها كما يبدو لتنفيذ العملية. تم تحويل الخلية  والسيارة للتحقيق قوات الأمن.