موقع العين وادي عارة :- علم موقع العين من حسن كعبية المتحدث بلسان وزارة الخارجية الاسرائيلية " أن جثمان الفتاة المرحومة سوار قبلاوي من ام الفحم سيصل الى البلاد عند الساعة 00:30 ، من بعد منتصف الليلة ". 

وأضاف كعبية : " وزارة الخارجية وقنصل اسرائيل في اسطنبول على تواصل مع العائلة ومع المسؤولين في تركيا لمتابعة اسباب موت المرحومة سوار ".
هذا وتسود في مدينة أم الفحم أجواء من الترقب ازاء كل ما يرشح من معلومات من تركيا ، حول ملابسات مقتل الطالبة الجامعية سوار زكريا قبلاوي (20 سنة ) التي لقيت مصرعها ي تركيا ، أمس الأول الأربعاء .
ونقل مراسل موقع العين عن أهال من أم الفحم " أنه الى الان لا توجد اي معلومة جديدة حول قضية المرحومة ، بحيث سافر اعمامها الى تركيا للاطلاع على الموضوع عن قرب ، ومن اجل العمل على اعادة الجثمان الى البلاد لمواراته الثرى ".
ونقل عن اعمام الفقيدة المتواجدين في تركيا : " حتى هذه اللحظة لا يوجد اي شيء جديد حول التحقيقات ".
ونقل عن عائلة المرحومة سوار أمس " أن العائلة نناشد الجميع بعدم اطلاق شائعات وتحليلات يمكن ان تمس بالعائلة ، ومفضل التروي حتى الحصول على المعلومات الدقيقة من قبل الشرطة التركية والجهات المسؤولة التي تتتابع القضية ".
اعتقال الاب والابن
من جهة أخرى، ما زالت السلطات التركية، تحقق بشبهات مقتل الطالبة الجامعية سوار زكريا قبلاوي .
وذكرت وسائل اعلام تركية، ان "الشرطة اعتقلت والد وشقيق الشابة الضحية، وقامت بالتحقيق معهما، في مسعى للتوصل الى حقيقة ما حدث، وملابسات مصرع الطالبة الفحماوية"، وفق ما تناقلته وسائل اعلام تركية.
ولفتت وسائل اعلام تركية، الى ان "الشرطة تشتبه بأن الفتاة تعرضت للقتل"، لكن هذا الامر لم يتم تأكيده ، فيما تستمر التحقيقات، كما اشارت وسائل الاعلام التركية.
كما تداولت وسائل اعلام تركية، مقطع فيديو، يظهر فيه شخصان مجهولان وهما يقومان بجر الطالبة الفحماوية القتيلة، وبعد ذلك تقوم الشرطة بمداهمة بيت واعتقال شخص وبطحه ارضا، وفق ما ظهر في الفيديو.
الخارجية الإسرائيلية: "تركيا تحقق بملابسات مصرع الطالبة من أم الفحم"
من جانبها، اعلنت وزارة الخارجية الاسرائيلية، في بيان لها وصلت نسخة عنه الى موقع العين ، ان "مواطنة إسرائيلية في العشرين من عمرها من مدينة ام الفحم لقيت مصرعها أمس الأول الاربعاء في ازميت بتركيا . ويتم فحص أسباب الوفاة من قبل الشرطة التركية ".
وأضاف البيان انه "تم اعلام العائلة بالحادثة وان قنصل إسرائيل في تركيا رونين ليفي وقسم القنصلية في وزارة الخارجية يتواجدون باتصال دائم مع الأهل ويقفون الى جانبهم في هذه الساعات الصعبة ويعملون كل ما بوسعهم لإعادة الجثة لتوارى الثرى في البلاد".