موقع العين وادي عارة :- انسحبت قوات الاحتلال الاسرائيلي، اليوم السبت، من ضاحية شويكة شمال مدينة طولكرم، بعد ساعات على اقتحامها بأعداد كبيرة من الآليات والجنود وجرافة عسكرية ومحاصرة مبنى لاعتقادها بوجود منفذ عملية بركان داخله.

وأفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص وقنابل الغاز والصوت لتفريق المواطنين الذين تظاهروا ضد جنود الاحتلال، بينما حاصرت قوات الاحتلال عددا من المنازل ومبنى مدرسة علي نايفة وهو قيد الإنشاء، وأقدمت على تفجير أبواب المدرسة، بينما أطلقت بالونات المراقبة في سماء المنطقة، في محاولة لاعتقال الشاب أشرف نعالوة، المطارد منذ حوالي أسبوعين على خلفية تنفيذه لعملية مستوطنة "بركان" التي قتل خلالها مستوطنان.
من ناحيته أصدر الجيش الإسرائيلي بيانا، قال فيه إنه نفذ عملية مطادرة لنعالوة تركزت في مبنى مدرسة في شويكة، مشيرا إلى أن العملية انتهت دون اعتقال نعالوة الذي لم يتواجد داخل المبنى المحاصر.
وتناول الإعلام العبري تطورات الاحداث في طولكرم باهتمام كبير، وتحدثت المواقع العبرية عن عملية مطاردة لمنفذ عملية "بركان"، مدعية أن قوات الاحتلال تحاصره داخل أحد المباني وتطلب منه تسليم نفسه.
في ذات السياق، اعتقلت قوات الاحتلال عددا من المواطنين في طولكرم خلال ليلة أمس واليوم، وأفاد مراسلنا أن قوات الاحتلال اعتقلت عماد محمود عمارنة (٢٦ عاما) من بلدة قفين على حاجز عند مستوطنة "حومش"، وعلاء عاهد جبر(٢٤ عاما) من بلدة بيت ليد على حاجز زعترة، وقصي عماد أبو صالح (١٦ عاما) من ضاحية شويكة، اعتقلته بعد مداهمة منزله عن الساعة الثالثة من فجر اليوم.
وتواصل قوات الاحتلال وأجهزة أمنها، البحث عن أشرف نعالوة من سكان ضاحية شكويكة، والذي ظهر في فيديو أثناء انسحابة من مستوطنة "بركان"، بعد أن نفذ عملية إطلاق نار اسفرت عن مقتل مستوطنين وإصابة ثالث بجروح يوم 7 تشرين الأول/ اكتوبر الحالي.