موقع العين وادي عارة :- مددت محكمة الصلح في الخضيرة اليوم الأربعاء اعتقال القيادي في حركة أبناء البلد رجا اغبارية (60 عامًا) خمسة أيام على ذمة التحقيقات وذلك بشبهة التحريض على العنف عبر صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي.
وأفاد الناطق بلسان الشرطة أنّه: "تمّ اليوم الاربعاء في محكمة الصلح في الخضيرة تمديد فترة اعتقاله حتّى تاريخ 17.09.2018 "وفقًا للبيان.
فيما أوضح وسيم بدر، المتحدث بإسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي أنّه:"تمّ تمديد توقيف المشتبه من أم الفحم في قضية التحريض على العنف والإرهاب والتضامن مع منظمة ارهابية من خلال الشبكات الاجتماعية، حيث مددت اليوم محكمة الصلح في الخضيرة توقيفه حتى تاريخ 17/09/18". ويشار إلى أنّ:"قاضية المحكمة أوضحت في تعليقها حول الشبهات المنسوبه للمشتبه أنّ "هناك أكثر من ركيزة قانونية لتمديد توقيفه"، كما ورد في بيان الشرطة.
ويشار إلى أنّه يوم أمس الثلاثاء، داهم أفراد الشرطة منزل رجا اغبارية وقاموا باعتقاله بعد التفتيش ومصادرة حواسيب وهاتفه النقال.
قرار مجحف
هذا وقد أكّد طاهر سيف قيادي ابناء البلد بأنّ المحكمة قد مددت اعتقال الناشط رجا اغبارية لخمسة ايّام مشيرا انه سيتم الاستئناف على هذا القرار المجحف. حيث ان قرار اعتقال رجا اغبارية هو قرار واعتقال سياسي.
وسبق للناشط طاهر سيف ان اصدر بيانا وجاء فيه: "اعتقال القيادي الرفيق رجا اغبارية ياتي في سياق الملاحقات السياسية المستمرة لحركة ابناء البلد وقياداتها وكوادرها الفاعلين واستمراراً لسياسية كم الافواه وحظرالموقف السياسي والاحتجاجي لابناء البلد ومحاصرته. كما يأتي ايضا في سياق مواقف الحركة واصرارها على التمسك بالثوابت الوطنية ومناهضة العنصرية الاسرائيلية والاستكبار السلطوي الاسرائيلي ومواجهة امعان الاحتلال الاسرائيلي والمؤسسة الصهيونية الحاكمة على الممارسات الظالمة تجاه شعبنا الفلسطيني الذي لم يستثنوا منه البشر او الحجر".
وتابع: "امام هذه المواقف تلاحق الحركة اسرائيليا من مخابراتها واذرعها الامنية معززا بقرار سياسي من حكومة المستوطنين المتطرفين . لكن هذا لن يزيد ابناء البلد الا إصرارا وتحديا لهذه السياسات مها كلف الامر من تضحيات واعتقالات مؤمنين بعدالة قضاينا وان شمس الحرية اتيةً لامحالة.
1. ان ادعاءات شرطة الاحتلال الاسرائيلي ما هي الا سلسلة من الفبركات والادعاءات الملفقة تستخدمها المؤسسة الاسرائيلية من اجل خنق اي حراك وطني فاعل للتصدي ومواجهة هذه السياسات العنصرية والاقصائية الحمقاء لجماهيرنا العربية.
2. كما تأتي في محاولة بائسةٍ لوقف الاستنهاض الوطني والمزاج الشعبي الرافض والممانع لهذه السياسات العنصرية البشعة.
واختتم قائلًا: "اننا في حركة ابناء البلد نؤكد استمرار نضالنا العادل والمحق في مواجهة العقيدة السياسية الصهيونية العنصرية بكل اشكالها وافرازاتها الفكرية والتنفيذية والشعبوية كما نؤكد تمسكنا ببرنامجنا السياسي واهدافنا ولن نحيد عن مواقفنا الوطنية الرافض للاحتلال والعنصرية والاضهاد بكل اشكاله" بحسب البيان.