خزيٌ وعار بصَّفْقةُ يقودُها حِمار 

شيوخها لا أصل لهم يُلَقبون تجار 

هِرة قدميها على عروشهم تَّتدَلَّى

عينهم ساهرة بحُجَةِ ثوار 

افعالهم مُخْزِية أكثر من ورق الأشجار 

ورائحتهم كرائحة المغافير 

كبيرهم شيخ الحمير 

وان أتت اليهم بميل الخصر 

اغرقوها بالمال الوفير 

وان طالبتهم ليس لديهم الكثير 

بَتَروا ايديهم وبالتسول أشتهروا كالفقير 

لباسهم اغلى من عقولهم صُنِعَ من الحرير 

تبدَّلَت أفكارهم بِنعْلِهِم ومات الضمير 

مهما حاولت معهم لا شيء يتغير 

يحسبون أنفُسَهُم أُسود وهم كالبعير 

يرتَجِفون خوفان على عُروشِهم 

ولا يغشون تأنيب الضمير 

بعض حَميرِهم يصبح رئيسا او وزير 

يأمرون وينهون كما يأمرهم حمارهم الكبير

تحالفوا معا على صفقة كأنها صاع من الشعير 

الم أقُل لكم بِأنا شيخَهُم كبير الحمير 

هذا ما توصلوا له بعد عَلفِهِم بصوت نعل وخصر حقير 

هذا اقل ما تُمدح به الحمير

وأعتذر على اقتباس اسمك أيُها الحِمار 

الاسم لك والشُهرة للكِبار

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العين يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية مقالات . لإرسال المواد يرجى إرفاق النص مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان : info@el3en.com