موقع العين وادي عارة :-  تحت رعاية مجلس محلي كفرقرع والسلطة الوطنية للأمان على الطرقات في وزارة المواصلات وبالتعاون المبارك بين  ادارة المدرسة الثانوية الشاملة على اسم المرحوم احمد عبد الله يحيى في كفر قرع متمثلة بالمربية الفاضلة مديرة المدرسة مها كناعنة يحيى والسيد علي عفانة مركز الحذر والامان في المدرسة والمربية رنا طيارة مركزة التربية الاجتماعية ومديرة قسم الثقافة ووحدة الحذر على الطرقات السيدة مها زحالقة مصالحة  تم في الاسبوع المنصرم عقد يوم قمة للأمان على الطرقات لطلاب صفوف العواشر في المدارس بُغية تعزيز اليات ومفاهيم الحذر على الطرقات لأبناء هذا الجيل في هذه الفترة الحاسمة من حياتهم وهم مقبلين على امتحانات السياقة النظرية والعملية في صفوف الحادي عشر العام المقبل.

وتندرج هذه الفعالية ضمن الفعاليات المكثفة التي ينظمها المجلس المحلي متمثلاُ بقسم الثقافة وقسم الأمن والأمان من أجل سلامة ذوينا طلاب المدارس، وذلك إيمانا منا بأنه يجب علينا أن نكون التغيير الذي ننادي به ونرجوه في هذا العالم في العديد من مناحي الحياة وفي هذا السياق بخصوص قضية نبذ العنف على الطرق، وبالتالي فإن معظم حوادث الطرق إنما هي دلالة ومؤشر على حالات من العنف وإظهار القوة لدى جيل الشبيبة المتهور، ناهيك عن جهل البعض وتساهلهم لأهمية ربط حزام الأمان بغطاء الادعاء "إن ذلك لن يحدث لي... ليس هذه المرة، داخل القرية بالذات"، هو عامل رئيسي بنسبة حوادث الطرق القاتلة التي لها انعكاسات على حياة الكثير من العائلات للأسف.
ولمدة يوم كامل عاش الطلاب تجربة تطبيقية مميزة من خلال المشاركة الفعالة والرائدة بورشات الباص وورشة النظارات، بحيث تفحص الورشة الاولى في الباص من خلال الشاشات والدواسات والفرامل  امكانية السياقة تحت تأثير الكحول والمُلهيات الاخرى مثل الهاتف النقال والواتس اب وغيرها والعواقب الوخيمة لذلك، اذ تمكن الورشة كل طالب وطالبة من المشاركة الفعلية والمميزة بسياقة السيارة وسط تشجيع الزملاء والزميلات من ابناء صفهم لهم بُغية التذويت الاقصى للفكرة ومضمونها من اجل ترسيخ ثقافة الحذر على الطرقات. 
 وفي حديث لمراسلنا مع الحامي حسن محمد عثامنة، رئيس مجلس كفر قرع المحلي فقد عبر عن  دعمه الكبير للفعاليات التثقيفية التي تزور مدارس كفرقرع قاطبةً بهدف تقوية المهارات والاليات في عالم الحذر على الطرقات، واكد "استمرارية الاهتمام بموضوع الشباب والشبيبة في عالم الحذر والوقاية وايمان المجلس المحلي بدور الشباب بخلق مناخ وجو راق على الشارع القرعاوي وفي الشوارع بشكل عام، مُمرراً بذلك قيمة تربوية ورسالة هامة لجيل المراهقين والشباب بضرورة الالتزام بقوانين السير والحذر على الطرقات وعدم التفحيط والقيام بعمليات اعتباطية على الشارع
مها زحالقة مصالحة، مديرة قسم الثقافة والتربية اللا منهجية والتي رافقت الطلاب على مدار اليوم، فقد أبدت سعادتها بالنجاح الفائق لمحطات اليوم التطبيقي والورشات وحب الطلاب وحماسهم لهذه الفعالية والتي شكلت أداة تثقيفية رادعة لهم، كما وأكدت بأن الفعالية تصل إلى كفرقرع للعام الحادي عشر على التوالي وهي تندرج ضمن الفعاليات المكثفة التي ينظمها المجلس المحلي متمثلاُ بقسم الثقافة وقسم الأمن والأمان ومكتب الرئيس من أجل سلامة ذوينا طلاب المدارس، كما وأكدت لنا بأن الفعالية قد جسدت للمشاركين الطلاب ان "الملهيات" مثل الانشغال في الواتس اب والهاتف لأجزاء الثانية قد تودي بحياة الشائق والمرافقين له او من يقابله في الشارع، سعيا وراء ترسيخ عامل المسؤولية في سياق السياقة والحذر على الشارع بغية الحفاظ على سلامة الاشخاص.  
 في حديث لمراسلنا مع المربية مها كناعنة يحيى  مديرة المدرسة الثانوية على اسم احمد عبد الله يحيى فقد اثنت بدورها على الطلاب الرائعين ابناء طبقة العواشر الذين ابدوا انضباطا والتزاما رائعا بكل المحطات المذكورة انفا وتفاعلوا معها بما يليق ورؤيا المدرسة الثانوية الشاملة على اسم احمد عبد الله يحيى التي تضع الطالب في المركز، ووجت شكرها العميق لأسرة المجلس المحلي متمثلة بمكتب الرئيس وقسم الثقافة على الفعاليات الناجعة والقيمة في ذات الان، مشيرة الى تميز المحطات وعمق اليوم التطبيقي للحذر على الطرقات ونجاعته وانعكاساته الايجابية على مستقبل الطلاب.
من جهته فقد اثنى المربي علي عفانة مركز الامن والامان والحذر على الطرقات في المدرسة على إدارة المجلس المحلي على الفعالية التثقيفية الهادفة والتي اسعدت طلاب العواشر في المدرسة وساهمت اسهاما كبيرا في تثقيفهم، مؤكدا ان الفعاليات تتلاءم تلاؤما كبيراً مع رؤيا المدرسة وحصص السياقة النظرية في مجال تعزيز ثقافة الحذر على الطرقات واعرب عن سعادته بتجاوب الطلاب وتفاعلهم المميز مع محطات الورشات الشيقة والهادفة في ذات الان، وأن المدرسة الثانوية الشاملة تسعى وبشكل مدروس ومتواصل لخلق مفاهيم الانضباط بقوانين السير لجمهور طلاب المدرسة على مدار العام الدراسي وبشكل متواصل ومترابط فكرياً، اذ تأتي هذه الفعالية التطبيقية المباركة لتعزيز المبادئ التي نحاول جاهدين من خلال كل الأطر اللا منهجية التي تتميز بها المدرسة. كما واثنى على التعاون المبارك مع مكتب الرئيس و قسم الثقافة ووحدة الحذر على الطرقات لإنجاح هذا اليوم.
اما الاخت رنا طيارة مركزة التربية الاجتماعية فقد عبرت عن شكرها للمجلس المحلي على هذه الفعالية القيمة ذات الابعاد التطبيقية المميزة بقيمة الحياة.