موقع العين وادي عارة :- تعادل برشلونة مع مضيفه سيلتا فيجو بنتيجة 2-2، في المباراة التي جمعتهما على ملعب بالايدوس، في الجولة 33 من الليجا.

أحرز هدفي برشلونة كلا من عثمان ديمبلي في الدقيقة 36، وباكو ألكاسير في الدقيقة 64، فيما أحرز هدفي سيلتا فيجو جوني كاسترو وإياجو أسباس في الدقيقتين 45 و82.
كان قد أشهر حكم المباراة البطاقة الحمراء لسيرجيو روبيرتو في الدقيقة 78 بسبب إعاقة أسباس.
وبتلك النتيجة يرتفع رصيد برشلونة إلى النقطة 83 ويواصل انفراده بالصدارة، بينما يظل سيلتا فيجو في المركز التاسع برصيد 44 نقطة.
انطلق اللقاء بوتيرة سريعة من جانب البلوجرانا، ومع الدقيقة 7 أنطلق دينيس سواريز من الجانب الأيسر ويمرر كرة قصيرة إلى كوتينيو الذي أعادها له بتمريرة رائعة داخل منطقة الجزاء، ولكن سددها سواريز بيسراه خارج المرمى.
قاد كوتينيو ودينيس عملية بناء الهجمة من وسط الملعب، في ظل التزام أندريه جوميز وباولينيو بمزيد من المهام الدفاعية لتجنب سرعات لاعبي سيلتا فيجو.
استغل فاس سوء تمركز نيسلون سميدو لينطلق بالكرة في الجانب الأيسر ويرسل كرة عرضية إلى ماكسي لوبيز الذي انفرد بالمرمى، ولكنه سدد الكرة في جسد تير شتيجن.
واصل دينيس سواريز نشاطه الملحوظ في الوسط حيث كان اللاعب الأخطر على دفاعات أصحاب الأرض بفضل تحركاته، كما ساعده تمريرات ديمبلي المؤثرة بين المدافعين.
عانى دفاع برشلونة من مشكلات كثيرة في الرقابة خاصة من جانب ياري مينا وسميدو، اللذان عجزا عن اخماد خطورة أسباس وجوميز، بعدما انطلق الأخير بهجمة مرتدة كادت أن تنتهى في الشباك لوكن أهدرها برايس مينديز.
ومن ضربة ركنية نفذها فيليب كوتينيو في الدقيقة 25، هرب عثمان ديمبلي من الرقابة وتمكن من تحويل الكرة برأسية إلى مرمى ولكن اصطدمت كرته بالقائم الأيمن.
استحوذ سيلتا فيجو على الكرة حتى الدقيقة 33 إلى أن واصل مينديز اهداره للفرص أمام المرمى بتسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء، ليتألق شتيجن من جديد ويطير لابعاد الكرة.
استفاد كوتينيو في الدقيقة 36 من تمريرة خاطئة من لاعبي سيلتا فيجو، ليمررها إلى ألكاسير الذي هيئها بشكل جيد إلى ديمبلي، ليفتتح الأخير أهداف المباراة بتسديدة يسارية رائعة.
ومن خطأ قاتل لأندريه جوميز، فشل برشلونة في الخروج من الشوط الأول بشباك نظيفة، بعدما أستطاع جوني كاسترو احراز هدف التعادل في الدقيقة 45 من كرة عرضية فشل دفاع البلوجرانا في تغطيتها.
دامت معاناة الفريق الكاتالوني الدفاعية في الشوط الثاني، إذ عجز خطي وسط ودفاع برشلونة في ايقاف خطورة سيستو وأسباس وتحركاتهم السريعة في الثلث الأخير.
وفي الدقيقة 53أرسل أسباس كرة حريرية داخل منطقة جزاء إلى خوزابيد سانشيز الذي انفرد بالحارس تير شتيجن ولكن سدد الكرة بغرابة خارج المرمى.
لم يجد فالفيردي حلا سوى اجراء تغييرين في الدقيقة 59 بدخول كلا من ليونيل ميسي وسيرجيو روبيرتو، بدلا من فيليب كوتينيو وأندريه جوميز.
ومن عرضية سميدو في الدقيقة 64 نجح باكو ألكاسير في لمس كرة باولينيو وهي في طريقها للمرمى، ليضيف هدف التقدم للبرسا.
استطاع ليونيل ميسي خلق التوازن على أرض الملعب بمجرد دخوله، إذ تولى مسئولية صنع الفرص لمزلائه في ظل ظهور المساحات في دفاعات سيلتا فيجو بعد الهدف الثاني.
أنطلق إياجو أسباس بالكرة في هجمة مرتدة وصل بها إلى حدود منطقة الجزاء، ليجد إعاقة من سيرجيو روبيرتو ويقوم الحكم فرنانديز بوربالان باشهار البطاقة الحمراء المباشرة في وجهه ويكمل برشلونة اللقاء بـ 10 لاعبين.
سد فالفيردي فراغ الجبهة اليمنى باشراك أليكس فيدال بدلا من عثمان ديمبلي في الدقيقة 79، بينما أجرى خوان كارلوس أونزي تغيرين بدخول رادوجا وإيمري مور بدلا من سيستو زخوزابيد سانشيز.
سيطر أصحاب الأرض على المباراة بشكل كامل بعد حالة الطرد، وحاول لاعبيه من الوصول إلى مناطق برشلونة، إلى أن جاء الحل على يد إيمري مور البديل الذي أرسل كرة عرضية وصلت إلى أسباس الذي ساعد في دخولها للشباك بعد تعثر شتيجن في التصدي للتسديدة.